الخميس، أبريل 07، 2011

0 ورود وأزهار

ورود وأزهار
من عدستي

هلا وغلا
الله يحيييكم ويسعدكم

هذا أول موضوع لي بعد الشكل الجديد للمدونة (الستايل الجديد) بجد أتمنى أن يعجبكم ويحوز على رضاكم وأي ملاحظات فلي الشرف بالإطلاع عليها سواء في راسلني أو في أي مكان في المدونة.

المهم كنت في يوم من الأيام طالع من مستشفى بعد زيارة مريض قريب لي وأنا أمشي في الطريق وإذ برائحة جميلة جداً تدخل خياشيمي هههه أقصد أنفي المحترم ..... معلومة جديدة.
وارتاحت نفسي كثير بعد استنشاق هذه الرائحة العبقة فوقعت عيني على مصدر الرائحة وإذ به محل لبيع الزهور والهدايا للزوار والمراجعين وأنا ما صدقت خبر دخلت المحل وشاهدت تلك الزهور والورود بجمالها العجيب وألوانها الزاهية وأشكالها الجميلة وأنا أتجول بينها وأردد ..... سبحان من أودع فيها هذا الجمال.
وكانت نفسي الأمارة بالسوء تراودني أن أشتري باقة ورد والحمد لله انتصرت على نفسي واشتريت أحلى باقة ورد في المحل ...............قوي شخصية.


 - الوردة أو الزهرة لها جمال مستقل وإبداع مختلف لا تشبه غيرها لأني أسمع كثيراً تشبيه المرأة أو الفتاة بالزهرة فكل مخلوق من مخلوقات الله له جمال مختص به.


وقد تُشبه الزهرة غيرها: 
فالزهرة تُشبه الدنيا بأنها حلوة وجميلة وتجذب الإنسان لكنها لا تدوم وسرعان ما تذبل وتنتهي.
والزهرة تُشبه المرأة بجمالها وضرورة المحافظة عليها في ظل ظروف معينة مناسبة لها.

إن أجمل وأروع هدية بين الزوجين بل بين كل صديقين أو صديقتين هي باقة ورد جميلة جداً تزيد المحبة والأُلفة وتُبعد الشحناء والبغضاء ولها سحرها واثرها العجيب.


وعلى طاري الزهور عندي صديق صاحب محل هدايا وزهور سألته يوم وش هي أخر أفكار الهدايا والزهور عندكم قال عندي فكرة جهنمية بين الزوجين قلت هاه بشر وش هي يا أبو الزهور قال لي أعطي الزوج مثلاً باقة ورد وأضع فيها وردة من البلاستيك وأكتب فيها عبارة:
(حبيبتي ..............
إن حبي سينتهي عند ذبول آخر زهرة من هذه الباقة)
والمقصد أن الحب لن ينتهي لأن الوردة البلاستيكية لن تذبل.
فتخيلوا ردة فعل الزوجة وحب زوجها لها سينتهي بذبول هذه الأزهار يعني حبهم مرهون بهذه الأزهار التي لا بد وأن تذبل، وأكيد أنه سيخبرها بحقيقة الموضوع ويمكن يخليها تعاني حتى تعرف الموضوع هذا إن كان نذل وابن ...... ههههه

بالنسبة لي وقلتها لصاحبي المقصد والمغزى من الهدية هو تلطيف الأجواء وخلق جو من المحبة والراحة وليس العكس لأن هذه الحركة تعمل جو من التوتر وشدة الأعصاب.
طيب تخيلوا لو أحرق أي شخص هذه الزهرة البلاستيكية وأكيد أنها بتذوب خلاص انتهي الحب اللي بينهم .............. يــا حراااااام.


وش رايكم نروح للصور أحسن
وقد قمت بتصويرها وأتمنى أن تعجبكم:

"اضغط على الصورة للتكبير"









وفي الآخير لا بد للورد أن يذبل
ولكل بداية نهاية
وهذه سنة الحياة كل حي يموت
وبعد كل لقاء فراق




يا ليت الورد ما يذبل




يا ليت الورد ما يذبل
يا ليت الدمع ما ينزل


يا ليت الدنيا تصفا لي
تعبت أشيل وأتحمل

دموعي صارت حروفي
حياتي أنجرح و ازعل

حرام الناس تجرحني
وجرحي بالصبر يدمل

حرام الخل يطعني
وطعناته ترى تقتل

ومن حولي الطعن يكثر
ولا احدٍ يرحم ويبذل

بديت أخاف يا قلبي
بديت أخاف تتملل

ولا مليت يا قلبي
من يخفف ومن يسأل


كفاية لعبة الدنيا
تدور بنا وبها نعتل

تشتتنا تمزقنا
وكلن بالأذى ينشل

أبصرخ بس يا دنيا
وآهاتي بدت توصل

أريد الناس تفهمني
أبى الإحساس ما ينذل

أريد الكل يرقى بي
وأبرقى بالمنى الأفضل


.

.
.
وأهم شيء



وعسى تتحقق أحلامي
وعمر الزين ما يكمل

0 التعليقات:

:))Blogger ;)) ;;) :DBlogger ;) :p :(( :) :(Smiley =(( =)) :-* :x b-(:-t8-}

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...